امن الرسول والمؤمنون. — آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن...

وما يخلو قلب بشري من هذا الرصيد حتى يجتاحه القلق والظلام, وتعمره الوساوس والشكوك, ويستبد به الأسى والشقاء وقاعدة المنهج الذي يحكم الحياة
ابن کثیر، ج ۱، ص ۳۴۹ الحديث العاشر : قد تقدم في فضائل الفاتحة ، من رواية عبد الله بن عيسى بن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس قال : بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده جبريل ; إذ سمع نقيضا فوقه ، فرفع جبريل بصره إلى السماء ، فقال : هذا باب قد فتح من السماء ما فتح قط

آیه آمن الرسول

أقول: ينبغي أن ينظروا في حال المعتزلة بماذا أفضى إليه فتجد أنه يُكفر بعضهم بعضا، أبو علي الجُبائي عنده فرقة من فرق المعتزلة هو زعيمها، وابنه أبو هاشم عنده فرقة، الأب يُكفر الابن وأتباع الابن، والابن يُكفر الأب وأتباع الأب، كلهم معتزلة عقلانيون، يقولون: العقل هو الأصل والنقل تبع له، فعكسوا القضية، النقل تبع، ويقولون المقاييس العقلية قطعية ودلالة النصوص ظنية، فردوا النصوص، هل وصلوا إلى نتائج سليمة؟ الجواب: أبدًا، لم يصلوا إلى نتائج وإنما وصلوا إلى الشك، ولذلك تجد طوائف المتكلمين كانوا في حال من الحيرة، ومن جاء بعدهم من الأشاعرة كبار هؤلاء الأشاعرة، أبو حامد الغزالي كما قيل دخل في بطن الفلسفة وما استطاع أن يخرج منها ثم ماذا كان حاله ومآله في نهاية العمر اعتزل كل شيء ومات وصحيح البخاري على صدره، هذه النهاية.

30
— آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن...
إلى آخر شارات الجاهلية التي يرفعها الجاهليون في الأرض, على اختلاف الأسماء والمصطلحات واختلاف الزمان والمكان
آیه آمن الرسول
فليس هنالك صف ثالث على مدار الزمان
— آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن...
ثم يروح بتخبط في ظلماء طاخية, لا يعرف أين يضع قدميه في التيه الكئيب! إنه رصيد من الهدى والنور, ومن الثقة والطمأنينة, ومن الرضى والسعادة, ومن المعرفة واليقين
بر ما تکلیف مکن گناه ما ببخش و ما را بیامرز و بر ما رحمت آور تو مولای ما هستی پس ما را بر گروه کافران پیروز گردان
فأما القلوب البليدة الميتة الجاسية الغليظة, فقد لا تحس هذه اللهفة ولا يؤرقها الشوق إلى المعرفة الإيمان الذي يليق بهذه الأمة الوارثة لدين الله, القائمة على دعوته في الأرض إلى يوم القيامة, الضاربة الجذور في أعماق الزمان, السائرة في موكب الدعوة وموكبالرسول وموكب الإيمان الممتد في شعاب التاريخ البشري, الإيمان الذي يتمثل البشرية كلها منذ نشأتها إلى نهايتها صفين اثنين: صف المؤمنين وصف الكافرين

— آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن...

إنه الإيمان الشامل الذي جاء به هذا الدين.

1
آیه آمن الرسول
ومن ثم إفراده بالسيادة على ضمير الإنسان وسلوكه في كل أمر من أمور الحياة
آمن الرسول بما أنزل إليه والمؤمنون
بعضهم يقول: غفرانك من أجل أنه انقطع عن الذكر هذه المدة الوجيزة
آيه آمن الرّسول
والإيمان بالله في الإسلام قاعدة التصور
هذا إسناد حسن ، ولم يخرجوه في كتبهم
وقاعدة كل حركة يتحركها المؤمن هنا أو هناك الحديث السادس : قال ابن مردويه : حدثنا عبد الباقي بن نافع ، أنبأنا إسماعيل بن الفضل ، أخبرنا محمد بن حاتم بن بزيع ، أخبرنا جعفر بن عون ، عن مالك بن مغول ، عن أبي إسحاق ، عن الحارث ، عن علي قال : لا أرى أحدا عقل الإسلام ينام حتى يقرأ خواتيم سورة البقرة ، فإنها كنز أعطيه نبيكم صلى الله عليه وسلم من تحت العرش

— آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن...

وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ هنا الحاجة إلى المغفرة؛ لأنه سيكون الرجوع إلى الله، فتحتاج أن يُغفر لك قبل أن توافي بالخطايا والسيئات، غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ، فهؤلاء علموا أنهم لم يوفوا مقام الإيمان كما يقول شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله ، ما وفوه حقه مع الطاعة والانقياد فسألوه المغفرة لتحصل لهم كمال السعادة، ويحصل لهم المراد والمطلوب إذا وافوا ربهم -تبارك وتعالى.

29
آيه آمن الرّسول
وهو في الصحيحين أيضا عن عبد الرحمن ، عن علقمة عن أبي مسعود قال عبد الرحمن : ثم لقيت أبا مسعود ، فحدثني به
— آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن...
ورواه وكيع عن إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن عمير بن عمرو الخارفي ، عن علي قال : ما أرى أحدا يعقل ، بلغه الإسلام ، ينام حتى يقرأ آية الكرسي وخواتيم سورة البقرة ، فإنها من كنز تحت العرش
— آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن...
قال ابن جرير : حدثنا ابن حميد ، حدثنا جرير ، عن بيان ، عن حكيم عن جابر قال : لما نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير قال جبريل : إن الله قد أحسن الثناء عليك وعلى أمتك ، فسل تعطه