بئر غرس. بئر عذق بالمدينة المنورة استقبل عندها أهل المدينة الرسول صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم عند قدومه للمدينة المنورة

وإليك بعض البيان والإيضاح لهذه الأعمال : أولاً : تعليم العلم , والمراد بالعلم هنا العلم النافع الذي يبصر الناس بدينهم , ويعرفهم بربهم ومعبودهم , ويهديه إلى صراطه المستقيم , العلم الذي به يعرف الهدى من الضلال , والحق من الباطل والحلال من الحرام , وهنا يتبينُ عظمُ فضلِ العلماء الناصحين والدعاة المخلصين , الذين هم في الحقيقة سراج العباد , ومنار البلاد , وقوام الأمة , وينابيع الحكمة , حياتهم غنيمة , وموتهم مصيبة , فهم يعلمون الجاهل , ويذكرون الغافل , ويرشدون الضال , لا يتوقع لهم بائقة , ولا يخاف منهم غائلة , وعندما يموت الواحد منهم تبقى علومه بين الناس موروثة , ومؤلفاته وأقواله بينهم متداولة , منها يفيدون , وعنها يأخذون , وهو في قبره تتوالى عليه الأجور , ويتتابع عليه الثواب , وقديماً كانوا يقولون يموت العالم ويبقى كتابه , بينما الآن حتى صوت العالم يبقى مسجلاً في الأشرطة المشتملة على دروسه العلمية , ومحاضراته النافعة , وخطبه القيمة فينتفع به أجيال لم يعاصروه ولم يكتب لهم لٌقِيُّه ثانياً : اجراءُ النهر , والمراد شق جداول الماء من العيون والأنهار لكي تصل المياه إلى أماكن الناس ومزارعهم , فيرتوي الناس , وتسقى الزروع , وتشرب الماشية , وكم في مثل هذا العمل الجليل والتصرف النبيل من الإحسان إلى الناس , والتنفيس عنهم بتيسير حصول الماء الذي به تكون الحياة , بل هو أهم مقوماتها , ويلتحق بهذا مد الماء عبر الأنابيب إلى أماكن الناس , وكذلك وضع برادات الماء في طرقهم ومواطن حاجاتهم
فكان إذا صادف يوم عثمان استقى ما يكفيهم يومين ، فلما رأى ذلك اليهودي قال:"أفسدت علي ركيتي، فاشتر النصف الآخر، فاشتراه بثمانية آلاف درهم"

قاموس معاجم: معنى و شرح غرس في معجم عربي عربي أو قاموس عربي عربي وأفضل قواميس اللغة العربية

فقال النبي محمد "تبيعها بعين في الجنة"، فقال: ليس لي يا رسول الله عين غيرها، لا أستطيع ذلك، فبلغ ذلك عثمان، فاشتراها بخمسة وثلاثين ألف درهم، ثم أتى نبي الإسلام فقال: أتجعل لي مثل الذي جعلت له عيناً في الجنة إن اشتريتها؟ قال: نعم، قال: قد اشتريتها وجعلتها للمسلمين.

28
آبار المدينة المنورة
وفي رواية لهما " هل تعلمون أن رومة لم يكن يشرب منها أحد إلا بالثمن فابتعتها فجعلتها للغني والفقير وابن السبيل
بئر الخاتم
كشف الباحث في معالم المدينة عزالدين المسكي عن وجود بئر ثانية تحمل نفس مسمى «بئر غرس» غير البئر الأولى في عالية المدينة المنورة
آبار المدينة المنورة
الغَرِيسة : النخلة أوّل ما تنبت
الغِرْس : كل ما يغرس وهو المكان الذي بشر الرسول بالجنة، وينسب بئر أريس إلى رجل من اليهود اسمه أريس، وتقع البئر غربي مقابل له بالقرب من الحديقة الصغيرة التابعة لسور المسجد، وقد أزيل بسبب توسعة مسجد قباء
الحديث " قال يحيى بن معين إسناده جيد وقال الترمذي حسن وللطبراني من حديث أبي أسيد " بصق النبي صلى الله عليه وسلم في بئر بضاعة " ورويناه أيضا في تاريخ ابن النجار من حديث سهل بن سعد سابعاً : تربية الأبناء , وحسن تأديبهم , والحرص على تنشأتهم على التقوى والصلاح , حتى يكونوا أبناء بررة ً وأولاد صالحين , فيدعون لأبويهم بالخير , ويسألون الله لهما الرحمة والمغفرة , فإن هذا مما ينتفع به الميت في قبره

قاموس معاجم: معنى و شرح غرس في معجم عربي عربي أو قاموس عربي عربي وأفضل قواميس اللغة العربية

وغَرِيسَةُ : من أَعلام الإِماءِ نقله الصّاغَانِيُّ بَغْرَاسُ أهمله الجَوْهَرِيّ وابنُ مَنْظُورٍ وقال شَيْخُنا : قَوْلُه بالفَتْح كأنّه صرَّحَ به لغَرابَتِه ؛ لأنّه فَعْلالٌ وهو في غيرِ المُضاعَفِ قليلٌ جداً حتى قيل : إنّه لم يَرِدْ منهُ غيرُ خَزْعَال وقال الصَّاغانِيّ : إنّه مَوْضِعٌ ولم يزد وصرَّحَ في العُبابِ أنّه : د بلِحْفِ جَبَل اللُّكَام كان لمَسْلَمةَ بنِ عبدِ المَلِكِ بنِ مَرْوَانَ ولوَرَثَتِه من بَعْدِه حتى جاءَت الدولةُ العبّاسيَّةُ فانْتزَعتْها منهم وأَقْطَعَها السَّفَّاحُ مُحَمَّد بنَ سُلَيْمانَ بنِ عليٍّ ثمّ الرشيد ثمّ المأمون ثمّ لولَدِه من بعده وقد نُسِبَ إليه سعيدٌ بنُ حَرْبٍ البَغْراسيُّ حدَّثَ عن عثمانَ بنِ خُرْزادَ وغيرِه غَرَس الشجر والشجرة يغرِسها غَرْساً والغَرْس الشجر الذي يُغْرَس والجمع أَغْراس ويقال للنَّخلة أَول ما تنبت غَريسَة والغَرْس غَرْسُك الشجر والغِراس زَمَن الغَرس والمَغْرِس موضع الغَرْس والفعل الغَرْس والغِراس ما يُغْرَس من الشجر والغَرْس القَّضِيب الذي يُنْزع من الحِبّة ثم يُغْرَس والغَريسَة شجر العنب أَوّل ما يُغْرَس والغَريسة النواة التي تُزرع عن أَبي المجيب والحرِث بن دكين والغَرِيسَة الفَسِيلَة ساعة توضع في الأَرض حتى تَعْلَقَ والجمع غَرائِس وغِراس الأَخيرة نادِرَة والغِراسَة فَسِيل النَّخْل وغَرَس فلان عِندي نعمة أَثْبَتها وهو على المثَل والغِرْس بالكسر الجلدة التي تخرج على رأْس الولد أَو الفصيل ساعة يُولد فإِن تُركت قَتَلَتْه قال الراجز يُتْرُكْن في كلّ مَناخٍ أَبْسِ كلَّ جَنِينٍ مُشْعَرٍ في غِرْسِ وقيل الغِرْس هو الذي يَخْرُج على الوَجْه وقيل هو الذي يَخْرُجُ معه كأَنه مُخاط وجمعه أَغْراس التهذيب الغِرْس واحد الأَغراس وهي جلدة رقيقة تخرج مع الولد إِذا خرج من بطن أُمه ابن الأَعرابي العِرْس المَشِيمَة وقول قيس بن عيزارة وقالوا لنا البَلْهاء أَوّل سُؤلَةٍ وأَغْراسُها واللَّهُ غَنِّي يُدافِعُ البلهاء اسم ناقة وعَنَى بأَغراسِها أَولادَها والغَراس بفتح الغين ما يخرج من شارِب الدواء كالخامّ والغَراس ما كثر من العُرْفُط عن كراع والغِرْس والغَرْس الغراب الصغير وغَرْس بفتح الغين وسكون الراء والسين المهملة بئر بالمدينة قال الواقدي كانت منازل بني النَّضِير بناحية الغَرْس.

23
آبار المدينة المنورة
نجد في هذا الحديث أن النبي نسب بئر غرس إليه وهي نسبة تملك لا كما علل الزرقاني في شرح المواهب «وروى ابن ماجة بسند جيد» أي: مقبول «عن علي يرفعه: «إذا أنا مت فاغسلوني بسبع قرب من بئري» أضافها إليه؛ لأنه كان يشرب منها وبزق فيها، فالآبار التي شرب منها صلى الله عليه وسلم وتوضأ منها وبزق فيها عديدة ولم ينسب أي منها إليه
بئر رومة
ثم قال: وماؤها صافٍ، وطعمها حلو، إلا أن الأجون غلب عليه" يقصد بالأجون تغير لون وطعمه
الموسوعة الشاملة
ثم اتصلت بفضيلة الشيخ عبد العزيز بن صالح وأخبرته بما بلغني فتكدر لذلك ، وكتب لسمو أمير منطقة المدينة في الموضوع ، وإلى سماحتكم صورة ما كتبه