القيادة الادارية. أهمية القيادة الادارية

الرئاسة : تختلف القيادة عن الرئاسة اختلافًا جوهرياً ، ويعود ذلك إلى عدم توافر بعض العناصر القيادية في حالة الرئاسة ، فالرئاسة تعتمد في ممارستها لوظائفها على ما تملكه من سلطه منحها إياها القانون ، بينما تعتمد القيادة على اقتناع أفراد التنظيم بالقائد وثقتهم الكبيرة به ، فالقيادة تركز على قدرات واستعدادات طبيعية كامنة في الفرد تؤهله لإحداث التأثير في أفراد الجماعة إن المدراء الذين يعتمدون سلوكيات تركز على العمل يولون اهتماما عاليا بكيفية أداء العمل من قبل العاملين وتوضيح إجراءات العمل واهتمام عالي بالأداء
يرى بعض الباحثين أن هناك الكثير من القواسم المشتركة بين القيادة التحويلية والقيادة العاطفية الرضا الوظيفي و علاقته بالابداع الإداري لدى أعضاء هيئة التدريس في كليات اقسام التربية الرياضية في اليمن

www.themodist.com: الإتجاهات الحديثة في القيادة الإدارية وا: محمد حسنين العج: كتب

في إطار هذه الدراسة فان الباحثين عرفوا نمطين سلوكيين مختلفين للقائد، الأول أطلقوا عليه اسم الاهتمام بهيكلية العمل وإجراءاته وهو سلوك يركز فيه القائد على تنظيم الأشياء وكيفية انجاز العمل، أما الثاني فهو ما يسمى الاهتمام باعتبارات الحساسية والشعور بالعاملين وضمن هذا السلوك يتم التركيز على الثقة وعلاقات الصداقة ودفء العلاقة مع المرؤوسين.

القيادة الإدارية [مفهوم + نظريات + أنواع ...]
وهكذا، فإن القيادة هي وظيفة الإدارة التي تشارك إلى حد كبير في تحديد الأهداف وتحفيز الناس للمساعدة نحو تحقيقها، ومن أهم ما يقوم به القادة هو وضع وتحديد الأهداف التي تريد المنظمــة أو مؤسسة الاعمال أن تصبح واقعا، ومساعدة المرؤوسين وارشادهم نحــو الطريق الصحيح لتحقيق تلك الأهداف
الطالب الجامعي : بحث حول القيادة الإدارية
المطلب 03 : أنماط القيادة والعوامل المؤثرة في اختيار أسلوب القائد المبحث الثاني : نظريات القيادة
القيادة الإدارية [مفهوم + نظريات + أنواع ...]
ولكن حلَّ محله مدير لا يفعل شيئًا سوى إطلاق الأوامر، ونقد الموظفين! المبحث الثاني : نظريات القيادة إن المدير الجيد يفترض أن يكون قائدا فعالا لكي يستطيع أن يمارس العمل الإداري بشكل صائب لتحقيق التفوق لمنظمته قياسا للمنافسين، لذلك طرحت مجموعة كبيرة من النظريات لتفسر الجوانب السلوكية والقيادية المطلوبة لدى القائد وكيف يصبح قائدا جيدا وكيف يستطيع إحداث التأثير الايجابي في الآخرين العاملين معه
القسم الخامس : وتحدث فيه المؤلف عن الفكر القيادي الإداري في العصر الحديث، موضحاً ان أهم ما يميز الفكر الإداري الحديث هو الثورة الصناعية التي مهدت الطريق أمام التطوير الإداري، إلا أن القفزة الصناعية لم تسايرها قفزة بنفس المستوى في الفكر الإداري ، ثم تحدث المؤلف عن المدارس الإدارية المختلفة على النحو التالي: 1- المدرسة التقليدية : قامت هذه المدرسة على الأفكار التي ظهرت في الغرب في أول القرن التاسع عشر، وقد رسخت بعض المفاهيم غير الديموقراطية مثل الأمر ، والرقابة ، والتوجية ، والسلطة أهمية القيادة : لابد للمجتمعات البشرية من قيادة تنظم شؤونها وتقيم العدل بينها حتى لقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بتعيين القائد في أقل التجمعات البشرية حين قال عليه الصلاة والسلام : " إذا خرج ثلاثة في سفر فليأمروا أحدهم " رواه أبو داوود ، قال الخطابي : إنما أمر بذلك ليكون أمرهم جميعاً ولا يتفرق بهم الرأي ولا يقع بينهم الاختلاف
وتكمن مشكلة الدراسة في محاولة التعرف على هاته المهارات القيادية الداعمة بين تلك المتغيرات الهامة التي لها دور كبير ومؤثر في التحكم بضغوط العمل، وهي : ضغوط العمل، والقيادة الإدارية، والمهارات الداعمة للقيادة الإدارية كما إنه ينطوي على قيادة تفاعلية مثل تحديد المهام في أوقات الأزمات

القيادة الإدارية

د- نظرية المسار إلى الهدف : هذه النظرية قامت أولا- كما يقول المؤلف- على أفكار مارتن إيفان عام 1970م، ثم طورها روبرت هاوس في العام التالي.

22
بحث حول القيادة الإدارية
الإدارة النظرية والتطبيق تعمل نظرية الإدارة البيروقراطية ، وهو مفهوم ابتكره ويبر 1947 على افتراض أن السلطة تُلزم الطاعة من خلال القوة أو التهديد باستخدام القوة التي تدفع الأفراد إلى الالتزام باللوائح
القيادة الإدارية Research Papers
الي هذا الحد تظهر أهمية القيادة الادارية في وتعديل سلوكهم
مفهوم القيادة الإدارية
عندما يقوم بالتأثير على المرؤوسين — أفرادا وجماعات — ودفعهم لتحقيق أهداف المنظمة بجهودهم المشتركة