القاضي اياس. بحث عن القاضي اياس الثاني متوسط

ولما هممنا بالانصراف دفعت إليه المال
ورُوِي أن دهقانا أتى مجلسه، فقال: يا أبا وائلة، ما تقول في المسكِر؟ قال: حرام، قال: ما وجهُ حرمته؟ أقنعني، وهو لا يزيد عن كونه ثمرا وماءً، غُلِيا على النار فصار خمرًا، وكل ذلك مباح لا شيءَ فيه، فلماذا هو حرام؟ فقال إياسُ: أفرغتَ من قولك يا دهقانُ، أم بقيَ لديك ما تقوله؟ قال: بل فرغتُ، قال: لو أخذتُ كفًّا من ماء وضربتُك به، أكان يوجعك؟ قال: لا، قال: لو أخذتُ كفًّا من تراب وضربتُك به، أكان يوجعك؟ قال: لا، قال: لو أخذتُ كفًّا من تِبنْ فضربتك به، أكان يوجعك؟ قال: لا، قال: لو أخذت الترابَ، ثم طرحتُ عليه تبنا، وصببتُ فوقه الماءَ، ثم مزجتهما مزجا، ثم جعلتُ الكتلة في الشمس حتى يبست، ثم ضربتك به، أكان يوجعك؟ قال: وقد تقتلني به، قال: هكذا شأنُ الخمر، فهو حينما جُمِعَت أجزاؤه خُمِّر فأصبح حراما، كما أن الماء والتراب والتبن لو ضربتك به لا تُؤذى، أما إذا جمعتُ هذه العناصر الثلاثة، ويبَّستها في الشمس، فأصبحت كتلةً قاسية، ورميتُك به، قال: قد تقتلني، قال: هكذا الخمر

بحث عن القاضي اياس لغتي مختصر

.

4
معلومات عن القاضي اياس بن معاوية
وبالنجاح أدعوا لي لا تدخلوني في متاهة قطط
هدف القاضي إياس من إرسال المدعي إلى مكان تسليم المال
قصص عن ذكاء اياس بن معاوية
من إكرام الله لإياس : بلغ إياسُ بن معاوية السادسة والسبعين من عمره، ورأى نفسَه وأباه في المنام راكبين على فرسين، فجريا معًا، فلم يسبق أباه، ولم يسبقه أبوه، وكان والدُه قد مات عن ستٍّ وسبعين سنة
ألّف في ونظم ،وعاصر حكم لمصر وهو حفيد الأمير الذي كان يعمل لدى الشركسي وأبوه شهاب الدين أحمد من مشاهير أولاد الناس أي الأبناء من سلالة المماليك المولودين في مصر فلما سمع ذلك منه دفع إليه المال، وطيب خاطره
اقرا ايضا من كتاب ظرفاء العرب القصة الثانية القاضي شريح كان شريح بن الحارث الكندي من اشهر القضاة في الكوفة في زمن عمر وعثمان وعلى ومعاوية ، وكان له ولد يكثر البطالة ، فنظر اليه شريح وهو يداعب كلبا ، وكتب معه رقعة الى معلمة وفيها هذة الابيات : ترك الصلاة لأكلب يسعى بها

شوفو ذكاء القاضي الياس

لما ولِيَ القضاءَ جاءه رجلان يتقاضيان عنده، فادَّعى أحدُهما أنه أودع عند صاحبه مالا، فلما طلبه منه جحده، فسأل إياسُ الرجلَ المدَّعَى عليه عن أمر الوديعة فأنكرها، وقال: إن كانت لصاحبي بيِّنة فليأتِ بها، وإلا فليس له عليَّ إلا اليمين، لا يوجد بيِّنة، فلما خاف إياسٌ أن يأكل الرجلُ المالَ بيمينه التفت إلى المودِع، وقال له: في أيِّ مكان أودعته المالَ؟ أي أعطيته، قال: في مكان كذا، قال: وماذا يوجد في ذلك المكان؟ قال: شجرة كبيرة جلسنا تحتها، وتناولنا الطعام معًا في ظلِّها، ولما هممنا بالانصراف دفعتُ إليه المالَ، فقال له إياسٌ: انطلِق إلى المكان الذي فيه الشجرة فلعلَّك إذا أتيتها ذكَّرتك أين وضعت مالك، ونبَّهتْك إلى ما فعلته به، فجعل المدَّعي يذهب إلى الشجرة، وأوهمَ المتَّهم أنه بريء، اذهب أيها الرجل إلى الشجرة فلعلك نسيت المالَ هناك، هذا بريء، قال: ثم عُد إليَّ لتخبرني بما رأيت، فانطلق الرجل إلى المكان، وقال إياس للمدَّعى عليه: اجلس إلى أن يجيء صاحبُك، فجلس، ثم التفت إياس إلى من عنده من المتقاضين، وطفـق يقضي بينهم، وهو يرقب الرجل بطرفٍ خفيٍّ، حتى إذا رآه قد سكن - ارتاحت نفسُه وكأنه صار بريئا، واطمأن، التفت إليه وسأله على عجل: أتقدِّر أن صاحبك قد بلغ الموضع الذي أعطاك فيه المال؟ هل تقدِّر أنه وصل إليه؟ قال له: لا إنه بعيد من هنا، فقال له إياس: يا عدوَّ الله تجحد المالَ، وتعرف المكان الذي أخذته فيه، تركه ينسى، وتركه يطمئن، وسأله فجأة، صاحبك وصل إلى الشجرة في تقديرك؟ إلى المكان الذي أخذت فيه المالَ، هل وصل إليه صاحبُك، لا المكان بعيد، لا يزال في الطريق، واللهِ إنك لخائن، فبُهِت الرجل، وأقرَّ بخيانته، فحبسه حتى جاء صاحبُه، وأمره بردِّ وديعته إليه.

13
معلومات عن القاضي اياس
تمالك الذكاء اياس ابن معاوية، ولم يقدم الى الخير في حياته، وكان يلتمس اليه الكثيرين من شيوخ العلم، وبالرغم من صغره الا انه كان عالما بكل ما حوله، وكان شديد الفطنة والذكاء، ولم يأتي اليه احد بمسألة ويرده خائبا
قصص عن ذكاء اياس بن معاوية
فقال: أيعجبكم ما أقول؟ قالوا: نعم، قال: فأنا أحق أن أعجب به
هدف القاضي إياس من إرسال المدعي إلى مكان تسليم المال
وأصبر على الألم والنار مع هذا أحصل على أصفار