لئن شكرتم. لئن شكرتم لأزيدنكم

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وقيل : نعمي ; وعد بالعذاب على الكفر ، كما وعد بالزيادة على الشكر ، وحذفت الفاء التي في جواب الشرط من " إن " للشهرة
قَالَ « أُوصِيكَ يَا مُعَاذُ لاَ تَدَعَنَّ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلاَةٍ أَنْ تَقُولَ اللَّهُمَّ أَعِنِّى عَلَى ذِكْرِكَ وَشُكْرِكَ وَحُسْنِ عِبَادَتِكَ » قال أبو جعفر : يقول جل ثناؤه: واذكروا أيضًا حين آذنكم رَبُّكم

Surah Ibrahim Verse 7

والشَّكور من النَّاس هو الَّذي يجتهد في شكر ربِّه على ما أولاه من نعمٍ، بمزيد من الطَّاعة، وأداء ما فرض من عباداتٍ.

16
Stream لئن شكرتم
It is possible that this Ayah means, your Lord has vowed and sworn by His might, grace and exaltness
متن قرآن, سوره 14: إبراهيم, آیه 1
ويجوز أن يعطف { وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد } على { نعمة الله عليكم }
لئن شكرتم DXF File Free Download
ولئن كفرتم نعمتي فجحدتموها ولم تشكروها إن عذابي لشديد
The Lord shall make the pestilence cleave unto thee, واسمع إلى كلام الغزالي رحمه الله حيث يقول: "الشكر ينتظم من علم وحال وعمل، فالعلم هو الأصل فيورث الحال، والحال يورث العمل، فأما العلم فهو معرفة النعمة من المنعم، والحال هو الفرح الحاصل بإنعامه، والعمل هو القيام بما هو مقصود المنعم ومحبوبه، وهذا العمل يتعلق بالقلب وباللسان وبالجوارح، أما بالقلب فقصد الخير، وإضماره لكافة الخلق، وأما باللسان فإظهار الشكر لله تعالى بالتحميدات الدالة عليه، وأما بالجوارح فاستعمال نعم الله تعالى في طاعته، والتوقي من الاستعانة بها على معصيته"
والمعنى : واذكر أيها المخاطب وقت أن قال موسى لقومه : يا قوم إن ربكم قد أعلمكم إعلاما واضحا بليغا مؤكداً بأنكم إن شكرتموه على نعمه ، زادكم من عطائه وخيره ومننه ، وإن جحدتم نعمه وغمطتموها واستعملتموها فى غير ما يرضيه ، محقها من بين أيديكم ، فإنه - سبحانه - عذابه شديد ، وعقابه أليم تفرد به الإمام أحمد

لئن شكرتم DXF File Free Download

The Lord shall send upon thee cursing, vexation, and rebuke, in all that thou settest thine hand unto for to do.

لئن شكرتم DXF File Free Download
و شكر نعمة الغنى و المال :بالتصدّق والإنفاق في أوجه الخير و من نفس جنس و نوع المال الذي منَّ الله به عليك
Stream لئن شكرتم
وهكذا كلّ نعمة تُشكَر من جنسها فيديمها الله عليك و يزيدك من فضله، كما قال تعالى: {لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ} إبراهيم فاشكروا الله على نعمه التي لا تحصى وعلى ما هداكم وعلى نعمة الإسلام أيها المسلمون ومن شكر النعم أن يعرف ربه في حاليه شدته ورخائه ،ويسره وعسره ، وغناه وفقره ، وصحته ومرضه فيحمده على كل حال، ويستقيم على طاعته في كلتا الحالتين، فإن الله جلت قدرته يبتلي عباده بما شاء من أنواع البلاء، قال الله تعالى: وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ {الأنبياء:35}
القرآن الكريم
ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه الصلاة والسلام
والشكر صفة سامية يستخدمها البشر للثناء على عطاءات خالقهم وللامتنان على الأفضال التي يقدّمونها لبعضهم بعضاً ويوصي النبي عليه الصلاة والسلام معاذ بن جبل رضي الله عنه بالشكر وملازمته ، فقد روى الإمام أحمد في مسنده عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ أَنَّ النَّبِيَّ -صلى الله عليه وسلم- أَخَذَ بِيَدِهِ يَوْماً ثُمَّ قَالَ « يَا مُعَاذُ إِنِّي لأُحِبُّكَ »
And the Lord shall scatter thee among all people, from the one end of the earth even unto the other : وكفر النعمة ضد ذلك

خطبة ( لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ )

وحقيقة الشكر : الاعتراف بنعم الله - تعالى - واستعمالها فى مواضعها التى أرشدت الشريعة إليها.

9
لئن شكرتم DXF File Free Download
The Lord shall cause thine enemies that rise up against thee to be smitten before thy face
خطبة ( لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ )
وعن أحمد أيضا أنه قال : روي عنه أحاديث منكرة
خطبة ( لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ )
وقال الحسن: معناه: لأزيدنكم من طاعتي