زيد الخيل. من هو زيد الخيل؟

فقال: الحمدُ لله الذي جعلني على ما يُحبُّ الله ورسوله لقد وقع كلام الرسول صلي الله عليه وسلم في نفس زيد الخيل ومن معه موقعين مختلفين فبعض استجاب للحق وأقبل عليه وبعض تولي عنه واستكبر عليه ، فريق في الجنة وفريق في السعير أما زٌرُ بن سَدوس فما كاد يري الرسول صلي الله عليه وسلم في موقفه الرائع تحفه القلوب المؤمنة وتحوطه العيون الحانية حتي دب الحسد في قلبه و ملأ الخوف فؤاده
روى ابْنُ شَاهِينَ، مِنْ طريق سُنَيْن مولى بني هاشم، عن الأعمش، عن أبي وائل، عن عبد الله، قال: كنا عند النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم، فأقبل راكب حتى أناخ، فقال: يا رسول الله، إني أتيتك من مسيرة تسع أسألك عن خصلتين، فقال: "مَا اسْمُكَ؟" قال: أنا زيد الخيل زيد الخير رضي الله عنه بعد إسلامه زيد الخير كنيته التي كناه به رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما أتى إليه يعلن إسلامه فسأله من أنت؟ قال: زيد الخيل بن مهلهل، فقال له رسول الله : بل زيد الخير زيد الخير رضي الله عنه لم تنقص عزيمته ولم يقل كرمه بل تضاعفت همته ورقق الله قلبه بالإيمان وإليكم هذا الحوار الذي دار بين هذا الصحابي وبين النبي صلى الله عليه وسلم : " قال الرسول صلى الله عليه وسلم لزيد الخير : يا زيد، ما وصف لي رجل قط ثم رأيته إلا كان دون ما وصف به إلا أنت! وتابع زيد الخير سيره نحو ديار أهله في نجد على الرغم من أن وطأة الحمى كانت تشتد عليه ساعة بعد أخرى

قصة حرص زيد الخير رضي الله عنه

ـ نوري حمودي القيسي، شعراء إسلاميون عالم الكتب ومكتبة النهضة العربية، بيروت.

11
تحميل كتاب ديوان زيد الخيل الطائي ل قيسي، نوري حمودي. pdf
قلتُ: لما فعلتهُ بك، وما أنزلتُ بك من عناءٍ وقد أظفرك الله بي
حريث بن زيد الخيل بن مهلهل الطائي
أي معلومات غير يمكن التشكيك بها و إزالتها
ديوان زيد الخيل الطائي
وأما زيد والآخرون، فقد كان لهم شأن آخر، فما إن انتهى من خطبته، حتى وقف زيد الخيل ، بين جموع المسلمين، وقف بقامته الممشوقة، وأطلق صوته الجهير وقال : يا محمد، أشهد أن لا إله إلا الله، وأنك رسول الله
لما بلغت أخبار النبي صلى الله عليه وسلم سمع زيد الخيل ، وشده شيء مما دعا له الرسول ، أعد راحلته ودعا السادة الكبار من قومه إلى زيارة يثرب ولقاء ذلك الرسول الذي يدعو لشيء شد الأسماع للقيادة اليوم بمشيئة الله نقص عليكم قصة من القصص الممتعة جدا مع رجل جمع بين الشجاعة والإقدام والكرم والسماحة والعفو عند المقدرة وسنروى بعض مواقفه الدالة على ذلك ، مع رجل بعد أن أسلم لم يذنب لأن الموت لحقه تبعا لإسلامه فيا له من خير ومن حسن خاتمة ، مع رجل قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم لله درك يا زيد ، أى رجل أنت يا لقدر هذا الرجل عندما يقول عنه الرسول هذا الكلام ، مع الصحابى الجليل زيد الخير رضى الله عنه
أسلما وصحبا النبي صلى الله عليه وسلم، وشهدا قتال الردة مع خالد ابن الوليد، وكان زيد الخيل شاعرا محسنا خطيبا لسنا شجاعا بهمة كريما، وكان بينه وبين كعب بن زهير هجاء، لأن كعبا اتهمه بأخذ فرس له فلنعظّم أهدافنا ونبتعد عن التوافه حتى إذا انتقلنا إلى الدار الآخرة تكون لنا نيات عظيمة ننال بها الأجر فإن لنا رب كريم يجازي بالنية

قصة زيد الخير الرجل الذى قال عنه الرسول صلى الله عليه وسلم ( لله درك يا زيد ، أى رجل أنت )

قصة زيد الخير الناس معادن خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام ، فإليك صورتين لصحابي جليل خطت أولاهما يد الجاهلية ، و أبدعت أخراهما أنامل الإسلام ، ذلك الصحابي هو زيد الخيل وسمى كذلك لكثرة خيله كما كان يدعوه الناس في جاهليته ، و زيد الخير كما دعاه الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بعد إسلامه.

ديوان زيد الخيل الطائي
ثم نظر في الخباء - وكانت الشمسُ تدنو من المغيب - فوجَد شيخاً فانياً في وسَطهِ، فجلسَ خلفه، وهو لا يشعرُ به
ترجمة الصحابي الجليل زيد الخيل بن مهلهل النبهاني الطائي
فريقٌ في الجنة وفريقٌ في السَّعير
زيـد الـخـيــــــــــــــــــــــــــل
فضلاً عما كان يملكه من الهيبة والوقار والحلم والذكاء والشجاعة والقدرة، والشهامة والمروءة، فكان مضرب المثل في الأخلاق النبيلة