من وسائل الكسب المشروع. وسائل كسب المال الحلال

أيها الناس، اعلموا - رحمني الله وإياكم - أن الله تعالى خلق عباده على هذه الأرض ليعبدوه وحده لا شريك له، ولا بقاء لهم في هذه الأرض إلا برزق يعيشون به، فسخر لهم أسباب رزقهم: فسماء تمطر وأرض تنبت، وعقول تفكر وجوارح تسعى وتكتسب
ففي موضوع اكتساب المال انتشر في العلم المعاصر نظريتان: النظرية الاشتراكية التي تحرم الفرد الملكية الخاصة أو تضيق نطاقها المباح له

طرق الكسب المشروع

والعمل سويًا على تطوير الفكرة والتسويق لها عبر الإنترنت، وتوعية الناس بها، للحصول على نسبة مبيعات عالية، وتحقيق مكاسب مالية وفيرة.

26
من أين لك هذا ؟ والكسب غير المشروع .. قانون أم اثنان ؟
ولكنّ التجارة لها آفة، وهي أن لا يبالي التاجر إلا الكسب حلالاً كان أم حراماً، فإن كان كذلك كان يوم القيامة من الفجّار، لما رواه أحمد والحاكم والبيهقي -عن عبد الرحمن بن شبل- والطبراني عن معاوية، وصححه الألباني في صحيح الجامع، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن التجار هم الفجّار»، وفي رواية عند الترمذي، وقال حديث حسن صحيح، وابن ماجة وابن حبان والحاكم، وقال صحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن التجار يبعثون يوم القيامة فجّاراً، إلاّ من اتقى الله وبرّ وصدق»
الكسب المشروع في الإسلام
جرائم الكسب غير المشروع
ولهذا أيضاً حرم الاكتساب من الأعمال التي لم يعترف الشّرع بها، وذلك كالاكتساب من التجارة في الخمر أو الخنزير، أو إدارة محالّ الفجور، أو الرّقص أو صناعة الأصنام، أو نحو ذلك من كلّ ما حرَّمه الله، فإنّ ذلك ليس نفعاً للأمّة، ولا إفادة للمجتمع، بل هو ضرر وفساد، وهو أشدّ على الأمّة من تعطّل المتعطّل، وكسل الكسلان
جاءت الشريعة الإسلامية لتحقق الحياة الطيبة للبشرية فوضعت أسس وضوابط لتضمن لهم هذه الحياة فبينت ما فيه مصلحة وحثت عليه وأوجبته، وبينت ما فيه ضرر ومنعته، ومقصودها من هذا التشريع الأمور الخمسة التالية وهي ما :ـ الدين، النفس، العقل ، النسل، المال، ويطلق علها الضروريات الخمس يقول الإمام أبو حامد الغزالي في كتابه المستصفى" إن مقصود الشرع من الخلق خمسة : وهو أن يحفظ عليهم دينهم ونفسهم وعقلهم ونسبهم ومالهم، فكل ما يتضمن حفظ هذه الأصول الخمسة فهو مصلحة، وكل ما يفوت هذه الأصول فهو مفسدة ودفعها مصلحة fiogf49gjkf0d الكسب المشروع خاص بيت لقيم جاءت الشريعة الإسلامية لتحقق الحياة الطيبة للبشرية فوضعت أسس وضوابط لتضمن لهم هذه الحياة فبينت ما فيه مصلحة وحثت عليه وأوجبته، وبينت ما فيه ضرر ومنعته، ومقصودها من هذا التشريع الأمور الخمسة التالية وهي ما :ـ الدين، النفس، العقل ، النسل، المال، ويطلق علها الضروريات الخمس يقول الإمام أبو حامد الغزالي في كتابه المستصفى" إن مقصود الشرع من الخلق خمسة : وهو أن يحفظ عليهم دينهم ونفسهم وعقلهم ونسبهم ومالهم، فكل ما يتضمن حفظ هذه الأصول الخمسة فهو مصلحة، وكل ما يفوت هذه الأصول فهو مفسدة ودفعها مصلحة تعريف الكسب المشروع: هو كل ما احله الله تعالى من وسائل و طرق لتنمية الثروة لخدمة الفرد و المجتمع
قال تعالى : " وأحل الله البيع وحرم الربا" وقال رسول الله : " لاتبع ما ليس عندك " وأحكام البيع والشراء والإجارة والإعارة والتجارة والرهن والمزارعة والوصايا والمواريث وما إليها، هي من مباحث القسم الثاني

كسب غير مشروع

شراء ماكينة خياطة واحتراف مهنة الخياطة، والعمل بها، إنها تجلب المزيد من ولن تحتاج لجهدٍ كبير.

التجارة في الإسلام
الصناعة وعمل بها كما بينا سابقا نبي الله داود عليه السلام
من وسائل الكسب المشروع
سبب لانتشار الحقد والبغضاء والشحناء بين الناس
التجارة في الإسلام