505 قبيلة. مملكة كندة

Arabs and Empires Before Islam Le royaume hujride, dit « royaume de Kinda , entre Himyar et Byzance Comptes-rendus des séances de l'Académie des Inscriptions et Belles-Lettres 1996 pp
The Encyclopaedia of Islam, Volume 10 p الملاحظ في الكتابات الكلاسيكية هو عدم ذكرهم لقرية الفاو، وكذا حال الكتابات الإسلامية، وهي دلالة على أن القرية كانت قد هُجرت وتحولت إلى أطلال، قبل القرن السادس الميلادي بزمن

مملكة كندة

أما العرب المرتبطون بهم فمنهم من قاتل لأجل دينه؛ مثل أكيدر بن عبد الملك الكندي وربيعة بن الجودي الغساني ومن معهم من بني كلب في ، وكانت تلك المعركة نهاية ممالك كندة وغسان ولخم.

15
مملكة كندة
وبلا شك فإن كندة أطولهم عمرًا، وأقدمهم وأكبرهم مساحة؛ فمنذ القرن الرابع الميلادي على الأقل إلى نهايات القرن السادس وكندة مسيطرة على نجد وأجزاء من الحجاز والمواضع الشرقية الجنوبية من شبه الجزيرة العربية، وجاء في أن كندة بعد الإسلام لم تتغير طباعها، وبقوا يلعبون دورًا مؤثرا وبارزا عبر التاريخ الإسلامي، بشكل جلي وواضح
مملكة كندة
في البداية؛ قاد شمر حملة بنفسه ضد ملك حضرموت المدعو "رب شمس"، وانتهت المعركة بالاستيلاء على
مملكة كندة
تحالف الكنديون مع إحدى المجموعات المتمردة على سبأ، وكان هؤلاء هم الحميريين
والمعركة الأخرى كانت بقيادة كندي اسمه ، الذي قاد ثلاثة آلاف وخمسمائة راكب على الجمال، بالإضافة إلى مائة وخمسة وعشرين فارسًا، فقتل خمسين وثمانيمائة من المتمردين، وغنم ثلاثين فرسا ومائتين وألف بعير، وفق الرقم المسجل في النص Rock-art in Central Arabia p
Singh, Encyclopaedic Historiography of the Muslim World p الملاحظ أن كتابات الإخباريين لم تتطرق لتفاصيل كثيرة عن تاريخ كندة، وأكثر ملوكهم تفصيلا هو الملك ، المعروف بـ"آكل المرار"؛ أي إن أقصى ماوصلت إليه ذاكرة الإخباريين لم تتجاوز القرن السادس الميلادي، وبعضهم ذكر عددًا من الملوك قبله دون تفاصيل كثيرة

مملكة كندة

واكتشف نص "لإيلي شرح" هذا يشكر فيه الآلهة إيل مقه على توفيقه في صد هجوم ملك كندي اسمه امرؤ القيس بن عوف، وذلك في النصف الثاني من القرن الأول ق.

مملكة كندة
يعود ذكرها إلى القرن الثاني ق
مملكة كندة
على الرغم من أن هؤلاء العرب كانوا يسمون أنفسهم ملوكًا في ذلك الوقت، كان البيزنطيون يسمونهم "فيلرخوش" : φύλαρχος وتعني شيخًا أو عامل منطقة، بدليل أن الإمبراطور جستنيان الأول أرسل مبعوثًا إلى شميفع أشوع، حاكم اليمن المسيحي وقتها، يطلب منه تعيين قيس المذكور آنفًا ملكًا على قبائل معد
مملكة كندة
ولم يرد عن تمرد على حمير بعدها