ربي اني اسكنت من ذريتي. المجلة

فأقحم لفظ الأفئدة لإرادة أن يكون مسير الناس إليهم عن شوق ومحبة حتى كأن المسرع هو الفؤاد لا الجسد فلما ذكر { أفئدة } لهذه النكتة حسن بيانه بأنهم { من الناس } ، ف { من } بيانية لا تبعيضية ، إذ لا طائل تحته ويبقى السؤال عن سبب مجيء حرف الجر مِن في قوله : رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي ، ولم يقل وذريتي
وقال إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ ولم يأت بما وقع عليه الفعل ، وذلك أن حظّ الكلام أن يقال: إني أسكنت من ذريتي جماعة ، أو رجلا أو قوما ، وذلك غير 4 جائز مع " من " لدلالتها على المراد من الكلام ، والعرب تفعل ذلك معها كثيرا ، فتقول: قتلنا من بني فلان ، وطعمنا من الكلأ وشربنا من الماء ، ومنه قول الله تعالى أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ واللام في ليقيموا الصلاة لام كي ; هذا هو الظاهر فيها وتكون متعلقة ب " أسكنت " ويصح أن تكون لام أمر ، كأنه رغب إلى الله أن يأتمنهم وأن يوفقهم لإقامة الصلاة

ربنا اني اسكنت من ذريتي

وقد اختلف العلماء هل الصلاة بمكة أفضل أو فى مسجد النبى - صلى الله عليه وسلم -؟ فذهب عامة أهل الأثر إلى أن الصلاة فى المسجد الحرام أفضل من الصلاة فى مسجد الرسول - صلى الله عليه وسلم - بمائة صلاة ، واحتجوا بحديث عبد الله بن الزبير قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " صلاة فى مسجدى هذا أفضل من ألف صلاة فيما سواه من المساجد ، إلا المسجد الحرام ، وصلاة فى المسجد الحرام أفضل من صلاة فى مسجدى هذا بمائة صلاة ".

16
ربنا اني اسكنت من ذريتي
ابراهيم عليه السلام يطلب الثواب لهم في مجال الدعوة وهذا ما حصل للعرب إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ 96 آل عمران خصوصية للمنطقة فيجب أن يخرج من أهل المنطقة دعاة يدعون إلى دين الله فكان أولهم ابراهيم عليه السلام وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ 27 الحج ومن ذريته محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، الله تبارك وتعالى اختارهم
إعراب القرآن للدعاس
قوله تعالى : ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس الأفئدة : جمع الفؤاد تهوي إليهم تشتاق وتحن إليهم
توجيه قوله تعالى: (ربنا إني أسكنت من ذريتي).
وسئل أبو زرعة الرازي عن حبيب المعلم فقال : بصري ثقة
وروى الدارقطني عن ابن عباس قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ماء زمزم لما شرب له إن شربته تشتفي به شفاك الله وإن شربته لشبعك أشبعك الله به وإن شربته لقطع ظمئك قطعه وهي هزمة جبريل وسقيا الله إسماعيل «رَبِّ اجْعَلْنِي» 3- نماز، محور دعاهاى حضرت ابراهيم است
لو كان في الهوي معنى الهوى لقال تميل Our Lord, they are to observe the Contact Prayers Salat , so let throngs of people converge upon them, and provide for them all kinds of fruits, that they may be appreciative

آیه 40 سوره ابراهیم

.

8
المجلة
وتوسيط النداء للاهتمام بمقدمة الدعاء زيادة في الضراعة
آیه 40 سوره ابراهیم
حدثنا الحسن بن يحيى ، قال : أخبرنا عبد الرزاق ، قالا أخبرنا معمر ، عن قتادة ، مثله
توجيه قوله تعالى: (ربنا إني أسكنت من ذريتي).
وكان عمر وعلي وابن مسعود وأبو الدرداء وجابر يفضلون مكة ومسجدها وهم أولى بالتقليد ممن بعدهم ; وإلى هذا ذهب الشافعي
مع مراعاة أن هذه الأخبار المذكورة عن عمر إسماعيل، أو إسحاق ، أو غير ذلك : ليست في شيء من صحيح الحديث والخبر الذي تقوم به الحجة القاطعة للنزاع ، فليس من البين الاستشكال بها ، أو الوقوف عند حرفيتها كثيرا، مع أن توجيه الآيات مع هذه الأخبار، لو صحت: بين ظاهر في العربية، كما نقلناه عن أهل العلم ، والله أعلم حدثنا محمد بن المثنى ، قال : ثنا محمد بن جعفر ، قال : ثنا شعبة ، عن الحكم ، قال : سألت عكرمة عن هذه الآية فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ فقال: قلوبهم تهوي إلى البيت
وقيل : محرم على الجبابرة ، وأن تنتهك حرمته ، ويستخف بحقه ، قاله قتادة وغيره وتهوى إليهم : أى تسرع إليهم ، يقال : هوى - بفتح الواو - يهوى - بكسرها - إذا أسرع فى السير ، ومنه قولهم : هوت الناقة تهوى هويا ، إذا عدت عدوا شديدا

وقفة مع الآية (رب إني أسكنت من ذريتي)

وحتى يقوم البيت يجب أن يكون هناك ثمرات فتجبى إليه ثمرات كل شيء وليس الزرع فقط.

9
وقفة مع الآية (رب إني أسكنت من ذريتي)
وقال ابن عباس : قول إبراهيم فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم سأل أن يجعل الله الناس يهوون السكنى بمكة ، فيصير بيتا محرما ، وكل ذلك كان والحمد لله
وقفة مع الآية (رب إني أسكنت من ذريتي)
ثانيا : إذا فهم ما سبق تبين أنه لا بأس للمسلم أن يدعو بالصيغة نفسها التي جاءت في القرآن الكريم ، فقد تبين أنها ليست للتبعيض ، وأن الدعاء بها ينال جميع الذرية
The Contact Prayer (Salat) Originated From Abraham
قال: فقاما يحفران عن القواعد يرفعانها ويقولان رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ربنا تقبل منا إنك سميع الدعاء ، وإسماعيل يحمل الحجارة على رقبته ، والشيخ إبراهيم يبني