ترى الخوي ياحسين مثل الامانه. قصيدة ارم النعل لمغيزل العين ياحسين مكتوبة

بل ان الجميل هو البيت الاخير في الفقيدة الذي سرى مسرى الامثال بل لم يشكك الامير ابن رشيد في نيات حسين وامانته عندما خاطبه الامير في البيت الرابع بأن الخوي أي الرفيق ولم يجعل صيغة خطابه متعالية مثل الامانة لايمكن لاحد ان يخونها

عرضة السامري على أبيات شعرية.. فيديو حماسي في سهرة غناء

.

17
حسين : خوي ابن رشيد
قصيدة ابن رشيد ( ياحسين والله مالها سبت رجلين )
ترى الخوي يا حسين ,,, مثل الامانة

ترى الخوي يا حسين ,,, مثل الامانة

.

29
تصحيح
لقد ذكرت في أحد الحلقات من شاعر المليون إن القصيده والتي أول بيت فيها هو ارم النعول لمغزل العين يا حسين واقطع لها من ردن ثوبك ليانه وقال فيها أنها قصيده للأمير الشاعر عبد الله الرشيد
قصيدة ابن رشيد ( ياحسين والله مالها سبت رجلين )
قــصـــة وقصيـــدة (حيـث الخـوي ياحسيـن مثـل الامانـه) . . .
يقول الراوي: حينما كثرت النزاعات وحصل ماحصل واضطر عبدالله الى الخروج من حائل مشيا على الاقدام وكان برفقته زوجته وخادم له اسمه حسين ولان الارض صخرية في جبال حائل وكانت زوجته تمشي حافية وهي لم تعتد ذلك ولكن نظرا لما حل بهم اضطرت للخروج مع زوجها وكان الامير وحسين قد تعودا على الخشونة فلم يتأثرا اما هي فقد احنى الصخر قديمها واخذت تتمايل بمشيتها ولما التفت عبدالله رق لحالها وقدر ماهي به فأمر الخادم بأن يرمي نعليه لها وهو يقول: والا ترى الطيب وسيع بطانه انها حقا تعد من نوادر العرب بالوفاء وفاء الزوجة التي أثرت شظف العيش على العز وتبعت زوجها الى مصيره غير المعروف ووفاء الخادم حسين الذي لم يترك عبدالله بل رافقه ووفاء عبدالله بن رشيد حتى في صيغة خطابه لحسين بالارمتناع وليس الأمر
! بالنقر على " أوافق " أدناه ، فإنك توافق على وممارسات معالجة البيانات الشخصية وملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا كما هو موضح هنا
قصة ارم النعل لمغيزل العين يا حسين تعود تفاصيل القصة حين كان الأمير عبد الله بن رشيد حاكمًا لحائل في زمن الدولة السعودية الثانية ومن ثم واجه المعارك والنزاعات مع عائلة آل سعود والتي استردت الحكم وأقامته فيها إلى يومنا هذا، فبعد النزاعات الكثيرة على الحكم لم يملك الأمير عبد الله بن رشيد إلا أن يخرج بزوجته وخادمه من حائل تاركًا كل شيء خلفه، وتُشير التقديرات أن الأمير عبد الله وخادمه ويُدعى حسين وزوجته خرجوا مشيًا على الأقدام وكانت حائل أرض صخرية وجبلية وبينما كانوا يمشوا لم تتمكن الزوجة من استكمال المسير فهي قد اعتادت على حياة الترف بينما زوجها وخادمه لم يتأثروا مثلها حيث أحنى الصخر قدميها وأرهق جسدها وأخذت تترنح في المشي من شدة الألم ولما التفت إليها الأمير عبد الله ورأى ما رأى من حالها المؤلم رفق بحالها وأشار لخادمه حسن أن يرمي لها نعليه وهو يترنم بكلمات القصيدة

قــصـــة وقصيـــدة (حيـث الخـوي ياحسيـن مثـل الامانـه) . . .

.

23
قصيدة ابن رشيد ( ياحسين والله مالها سبت رجلين )
Al
هذي قصيدة عبدالله الرشيد (امير شمر سابقاً) مع المناسبه (ارم النعل لمغيزل العين ياحسين)