لك الحمد مهما استطال البلاء. لك الحمد مهما استطال البلاء ومهما استبدّ الألم، لك الحمد، إن الرزايا عطاء وان المصيبات بعض الكرم. ألم تُعطني أنت هذا الظلام وأعطيتني أنت هذا السّحر؟ فهل تشكر الأرض قطر المطر وتغضب إن لم يجدها الغمام؟ شهور طوال وهذي الجراح تمزّق جنبي مثل المدى ولا يهدأ ال

وخذ بيدك ضغثا فاضرب به ولا تحنث إنا وجدناه صابراً نعم العبد إنه أواب
ولكنّ أيّوب إن صاح صاح: «لك الحمد، ان الرزايا ندى، وإنّ الجراح هدايا الحبيب أضمّ إلى الصّدر باقاتها هداياك في خافقي لا تغيب، هداياك مقبولة فالسياب كان لا يزال يمنى ذاته بأعجوبة الغيب ، أن يكون مصيره في النهاية كمصير سيدنا أيوب ـ عليه السلام ـ ينزل عليه العزاء والشفاء بعد البلاء وإن صالح أيوب كان النداء

تحليل قصيدة سفر ايوب

أتت المفرادات والألفاظ والتراكيب والصور تترجم ألم الشاعر وصدق تجربته مع المرض والألم والبؤس والشقاء وصراع النفس البشرية وتأرجها بين اليأس والرجاء , والتمرد والرضا بالقضاء.

29
قصيدةسفرأيوب
قال الرسول صلى الله عليه وسلم " من يرد الله به خيراً يصب منه "
قصيدة سفر أيوب …..للشاعر العراقي بدر شاكر السياب……الغريب
أرجو مساعدتي في تحليل أكثر و أشمل للتناص في القصيدة
قصيدة سفر أيوب ( 1 ) للشاعر بدر شاكر السياب
» جميع المحتويات والنصوص خاضعة لحقوق النشر "بيبي سنتر"© ش
وإن صاح أيوب كان النداء: «لك الحمد يا رامياً بالقدر ويا كاتباً، بعد ذاك، الشّفاء! الجراح هدايا الحبيب الرزايا ندى اضم إلى الصدر باقاتها أهتف بالعائدين ألا فانظروا واحسدوني فهذي هدايا حبيبي توهمتها قبلة منك مجبولة من لهيب بل إنه كان دائماً ـ في هذه القصيدة ـ يستدعى الله ـ عز وجل ـ ليعينه عليه، بل لينقذه منه، ويعد أن عدد في تجاربه السابقة قريته ووطنه واستعطى واستعطف تراه وقد انتصبت حقيقته السوداء أمام عينيه ويعود إلى الدعوات والتضرعات في جوها الإسلامي الصرف
» أشد جراحي وأهتف بالعائدين: «ألا فانظروا واحسدوني، فهذى هدايا حبيبي وإن مسّت النار حرّ الجبين توهّمتُها قُبلة منك مجبولة من لهيب كلها تشبيهات تجسم وتجسد المعنى وتقويه وتوضحه

قصيدة سفر أيوب …..للشاعر العراقي بدر شاكر السياب……الغريب

كنت متصالحاً مع اللغه ألعب لها، بمهارة ساحرٍ محترف وأحرك خيوطها.

25
قصيدة سفر أيوب …..للشاعر العراقي بدر شاكر السياب……الغريب
وإن مشت النار حر الجبين توهمتها قُبلة منك مجبولة من لهيب جميل هو السهر أرعى سماك بعيني حتى تغيب النجوم ويلمس شباك داري سناك وإن كانت تحد من به أصداء اليوم، وأبواق السيارات وآهات المرضى وهو مع ذلك ، فهو يرى الجمال كله في كل ذلك، جمال الرضا بالقضاء والقدر جمال الصبر على الليل وظلمته
قصيدة سفر أيوب …..للشاعر العراقي بدر شاكر السياب……الغريب
سأرمي بنفسي من الطابق المئتين اكتئاباً
سلة اشواقي
وغابات ليل السُّهاد، الغيوم تحجّبُ وجه السماء وتجلوه تحت القمر
الجو النفسي في القصيدة : يسيطر على الجو العام للقصيدة معان كلها ألم وجراح , وداء وابتلاء , ومصائب ومحن وأوجاع , ورزايا ولهيب , وأهات وصيحات ولكنها تتأرجح بين الخوف والرجاء والضعف الإنساني مع المرض والابتلاء وبين الأمل والرضا بالقضاء وقد صاغ الشاعر تجربته مع المرض في قالب راق عجيب فهي صراع داخل النفس الإنسانية مزيج عجيب بين اليأس والرجاء , وبين شكوى القنوط وتعب الابتلاء وبين الأمل في الشفاء والرضا بالقضاء , فأثر الشاعر في نفس من يتلقى تجربته وجعله يعيشها أو يتعايشها معه البناء الفني للقصيدة الألفاظ والمفردات والتراكيب والصور والقافية والملاحظ أن النغم الغالب على هذه القصيدة هو النغم الديني، يتخذ شكل العبارة الجارية في الصلاة والدعوات بل التسابيح التي يُمجّده الله عز وجل فكأنها أنشودة دينية تعلن استسلام الشاعر لقدر الله الألم وخضوعه لإرادة الله به، إلا أنه ليس الخضوع الذي يخلص إليه بالتبرير فكيف يخرج ويلحق ويفكر ويتنكر وهو محلق أصلاً ما يملكه جميعاً هو هبة وأعطيت من الله ، فإذا استسلب وفجع فانما الله ـ عز وجل ـ يسترد عاريته
ألم تُعطني أنت هذا الظلام وأعطيتني أنت هذا السّحر؟ فهل تشكر الأرض قطر المطر وتغضب إن لم يجدها الغمام؟ شهور طوال وهذي الجراح تمزّق جنبي مثل المدى ولا يهدأ الداء عند الصباح ولا يمسح اللّيل أو جاعه بالردى وإليكم الآن القصيدة:سفر أيوب لك الحمد مهما استطال البلاءْ ومهما استبدَّ الألمْ، لك الحمد، إن الرزايا عطاء وإن المصيبات بعضُ الكَرَمْ

تفسير قصيدة:سفر ايوب

.

3
ابى شرح قصيدة سفر ايوب
» أشد جراحي وأهتف بالعائدين: «ألا فانظروا واحسدوني، فهذى هدايا حبيبي وإن مسّت النار حرّ الجبين توهّمتُها قُبلة منك مجبولة من لهيب
تحليل قصيدة سفر ايوب
يوفّر هذا الموقع الإلكتروني معلومات ذات طبيعة عامة وهو مصمّم لأغراض تعليمية وتثقيفية فقط
تحليل قصيدة سفر ايوب
فكل ألم وجراح هو من حبيب، ويرى الشاعر أنه لا يملك سوى أن يضمه إلى صدره وكأنها باقات ورد، فهي هدايا مقبولة لا ترد، فهي هدايا في خانق الشاعر لا تغيب