والله لو صاحب الانسان جبريل. لحظة نور » لو صاحب الإنسان جبريل لا يسلم من القول و القيل

توفي قبل ذلك بثلاثة أيام عن عمر يناهز 83 عامًا ، وهو شاعر ورثوه تقديراً وتمجيدًا لدوره في الأدب والشعر بالقطع لا يفهم مثل هذه الأمور من أغلق الله قلبه وتركه هائما ضائعا متخبطا
واليتيم بالمعنى الآخر الدرة التي لا مثيل لها، فآواك بأصحابك، وبعضهم يقول: لماذا لم يترك النبي عليه الصلاة والسلام ذرية من الذكور؟ بعضهم اجتهد وقال: لو أن للنبي عليه الصلاة والسلام ابن من الذكور، وأساء إلى الناس لسرت البغضاء إلى النبي عليه الصلاة والسلام، لكن ليس من ذريته الذين عاشوا ذكرٌ، لتكون محبته خالصة في نفوس أصحابه والناس جميعاً وحينما كان طفلاً صغيراً كان أصدقاؤه يدعونه إلى اللهو فيقول: لم أُخلَق لهذا، وكأنه في صغره صلى الله عليه وسلم عرف المهمة الكبيرة التي أنيطت به، فعبد الله عز وجل السنوات الطويلة، وكان في غار حراء يخلو الليالي الطويلة، وَمَن منا يستطيع أن يذهب إلى رأس جبل فيقبع في مغارة أياماً بلياليها، فكم أنسه بالله شديداً

أحاديث ضعيفة وموضوعة

رواه البخاري فتح رقم: 3231.

28
من القائل والله لو صاحب المرء جبريل
— والله لو صاحب الإنسان جبريلَ
إنّ الطفل الصغير إذا ضيع أمه في الطريق لن يصرفه عن هدفه الألعاب التي نثرت في الواجهات، ولا الأطفال الذين حوله، لأنه فَقَدَ أمَّه، وهو يبكي، ولا يريد إلا أمه
لحظة نور » لو صاحب الإنسان جبريل لا يسلم من القول و القيل
وعن جابر بن سمرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: إني لأعرف حجراً بمكة كان يُسَلِّم عليَّ قبل أن أبعث، إني لأعرفه الآن رواه مسلم كلامي للرد علي ابو اسلام لما قال
لقد كان غنياً في نفسه، غنياً بمعرفته بربه، وكذلك المؤمن غناه بعمله الطيب، وغناه في استقامته، وغناه في يقينه برحمة الله عز وجل كانت جفنة سعد تدور معه حيثما دار

يا أمة ضحكت من جهلها الأمـم بقلمي

.

الدرس : سورة الضحى
شاعر وفيلسوف ، من مواليد معرة النعمان بسوريا ، فقد بصره في سن الرابعة بعد إصابته بالجدري ولم يعرف شيئًا عن الألوان سوى اللون الأحمر الذي كان يرتديه عندما كان مصابًا بالجدري
أحاديث ضعيفة وموضوعة
و يختار له وليا مرشدا
الدرس : سورة الضحى
هل يعقل ممَّن خَلَق الضحى، والليل إذا سجى، وما فيه من رقة وجمال وفضل ونعمة، هل يعقل لهذا الخالق العظيم أن يدعك وشأنك، وأنت المحب وأنت الوفي؟! ولم يثبت في حديث صحيح تسميته بعزرائيل