تهادوا تحابوا حديث. وصية الأسبوع .. الوصية السابعة : لا تباغضوا ولا تحاسدوا

؟ ج: يطوف وهو معه، والكلب وهو معه ؟ ج: ما في بأس، هذه نصيحة، جزاه الله خيرًا
وبناء على ذلك: فَالحَدِيثُ حَسَنٌ، وَقَدْ أَجْمَعَتِ الأُمَّةُ على مَشْرُوعِيَّةِ الهِبَةِ وَاسْتِحْبَابِهَا

تهادوا تحابوا

وفي روايةٍ: "تمرة واحدة شقَّتها بينهما".

25
«تهادوا تحابوا»
عن أنس — رضي الله عنه — أن النبي —صلى الله عليه وسلم- كان لايردّ الطيب صحيح البخاري: 2582
تَهَادَوْا تَحَابُّوا
وتقول أم حكيم الخزاعية: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «تهادوا فإنه يضاعف الحب ويذهب بغوائل الصدر» ويقال: «في نشر المهاداة طي المعاداة» ويروى عن الخليفة الأموي عبدالملك بن مروان أنه قال: «ثلاثة أشياء تدل على عقول أربابها، الكتاب يدل على عقل كاتبه، والرسول يدل على عقل مرسله، والهدية تدل على عقل مهديها»
آداب الهدية في الإسلام.. تهادوا تحابوا
ومن ذلك الهدايا على سبيل الرشوة وهي باب واسع ومتشعب، وقد انتشرت بصور كثيرة في أيامنا هذه بشكل خطير، وتساهل فيها الآخذ والمعطي، وقد لَعَنَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الرَّاشِيَ وَالْمُرْتَشِيَ رواه أحمد فهدية الزوج لزوجته في المناسبات مثل عيد الزواج أوعيد ميلادها تضفي لمسة حب ووفاء لهذه الزوجة التي وقفت بجانب الزوج وساعدته على النجاح وتخطي عقبات الحياة، وهدية الصديق لصديقه عرفانًا بالجميل ودوامًا للصداقة والمحبة بين الصديقين
ومن الهدايا المنهي عنها: ما يناله الموظفون من هدايا بعضِ المتعاملين معهم، فحين استعمل النبي - صلى الله عليه وسلم - ابن الأُتَبيَّة الأزدي على الصدقة، قدم على النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: هذا لكم، وهذا أهدي لي

خطبة عن ( الهدايا : (تَهَادُوا تَحَابُّوا )

اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والايمان.

15
وصية الأسبوع .. الوصية السابعة : لا تباغضوا ولا تحاسدوا
خطبة عن ( الهدايا : (تَهَادُوا تَحَابُّوا )
والحمد لله رب العالمين
تهادوا تحابوا
كما يجوز قبول الهدية من الكافر، فعن أبي سلمة قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يَقْبَلُ الْهَدِيَّةَ وَلَا يَأْكُلُ الصَّدَقَةَ» زَادَ: فَأَهْدَتْ لَهُ يَهُودِيَّةٌ بِخَيْبَرَ شَاةً مَصْلِيَّةً سَمَّتْهَا فَأَكَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْهَا وَأَكَلَ الْقَوْمُ فَقَالَ ارْفَعُوا أَيْدِيَكُمْ فَإِنَّهَا أَخْبَرَتْنِي أَنَّهَا مَسْمُومَةٌ رواه الترمذي
رَوَاهُ الْحَاكِمُ، وصَحَّحَهُ، والْمَحْفُوظُ مِنْ رِوَايَةِ ابْنِ عُمَرَ عَنْ عُمَرَ قَوْلُهُ
ضرب بيده فأكل معهم» البخاري:2576؛ ومسلم: 1077، من حديث أبي هريرة — رضي الله عنه

الدراية في تخريج أحاديث الهداية

.

19
Al
س: السَّخيمة ما معناها؟ ج: غلّ الصدر
الدراية في تخريج أحاديث الهداية
س: عفاصها: الوعاء؟ ج: العفاص هو الرباط
خطبة عن ( الهدايا : (تَهَادُوا تَحَابُّوا )
قال المهلب: فيه الحض على التهادي والمتاحفة ولو باليسير؛ لما فيه من استجلاب المودة، وإذهاب الشحناء، واصطفاء الجيرة، ولما فيه من التعاون على أمر العيشة المقيمة للإرماق، وأيضا فإن الهدية إذا كانت يسيرة فهي أدل على المودة، وأسقط للمئونة، وأسهل على المهدي لاطراح التكليف