فلنحيينه حياة طيبة. SMA

ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه الصلاة والسلام در تفسير زاهدى- مذكور است كه يكى از ايشان را صد طاعت بود از يك جنس مانند نماز و روزه يا زكات يا صدقه، يكى از ميان آنها كه بهتر و تمامتر باشد ثواب آن يكى را به تمام دهيم، و باقى را هم بپذيريم، و ثواب هر يك مثل آن را بهتر يا برابر دهيم
حدثنا ابن بشار، قال: ثنا عبد الرحمن، قال: ثنا سفيان، عن إسماعيل بن سَمِيع، عن أبي الربيع، عن ابن عباس، في قوله مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً قال: الرزق الحسن في الدنيا

من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة؟

صحيح الجامع ؛رقم 995 فالحياة الطيبة إذًا هى الفوز بمشاعر الأمن والسكينة والرضا وليست كثرة العرض والحظ الوفير من متاع ، والدليل نراه متجسدًا في نموذجين من البشر النموذج الأول يمتلك كل شئ ولكن فقره بين عينيه فهو في حالة دائمة من اللهث وراء الدنيا و في غفلة عن الآخرة، أما النموذج الثاني فهو قد لا يصل إلى حد الكفاف لكنه مستمتع بأقل القليل يستمد سعادته من حسن علاقته بخالقه.

18
من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ۖ ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون
والطيِّب : ما يطيب ويحسن
آیه 97 سوره نحل
والسعادة هي نبع النّفوس المؤمنة بالله الراضية بقضائه وقدره المواظبة على ذكره وشكره وحسن عبادته
في عصر المادية
وكثيرة هي النصوص الإسلامية من آيات وأحاديث تكرم المرأة الصالحة، وتعلي من منزلتها عند الله، بشرط صلاحها واستقامتها! والصحيح أن الحياة الطيبة تشمل هذا كله ، كما جاء فى الحديث الذى رواه الإِمام أحمد عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " قد أفلح من أسلم ورزق كفافا وقنعه الله بما آتاه "
وعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رضي الله عنهما ، قَالَ : قِيلَ لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : أَيُّ النَّاسِ أَفْضَلُ؟ قَالَ: كُلّ مَخْمُومِ الْقَلْبِ، صَدُوقِ اللِّسَانِ Allahumma aatinaa fid dunyaa hasanah wa fil aakhirati hasanah wa qinaa ‘adzaaban naar
وتقدم الآية الكريمة وعداً ربانياً قاطعاً لكل إنسان عمل صالحاً، سواء كان ذكراً أو انثى، رجلاً أو امرأة، بأن يحييه الله حياة طيبة، لكن بشرط أن يكون مؤمناً مسلماً، دخل في الإسلام، واتبع محمداً صلى الله عليه وسلم وقيل : الاستغناء عن الخلق والافتقار إلى الحق

في عصر المادية

والمسلم جنته في صدره , ولو كان مكبَّلا بأصناف البلاء , قال ابن القيم - يصف حال شيخه شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله وهو يتنقل في أصناف من البلاء والاختبار - : قال لي مرة - يعني : شيخ الإسلام - : ما يصنع أعدائي بي ؟! وقال الشنقيطي في الأضواء في سياق تعليقه على الآية: " وفي الآية الكريمة قرينة تدل على أن المراد بالحياة الطيبة في الآية حياته في الدنيا حياة طيبة، وتلك القرينة هي أننا لو قدرنا أن المراد بالحياة الطيبة حياته في الجنة في قوله: {فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً} صار قوله: {وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} تكراراً معه، لأن تلك الحياة الطيبة هي أجر عملهم، بخلاف ما لو قدرنا أنها في الحياة الدنيا؛ فإنه يصير المعنى: فلنحيينه في الدنيا حياة طيبة، ولنجزينه في الآخرة بأحسن ما كان يعمل، وهو واضح ".

فلنحيينه حياة طيبة
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له
مشاهده و تدبر آیه 97 سوره نحل به همراه لیست ترجمه ها
ليست عروقاً تنبض فيها الدماء ، ولا أعصاباً تنتقل عبرها الأحاسيس فحسب ، ولكنها قلوب عرفت ربها فاستغنت به عمن سواه ، ونفوس سمت إليه ففنيت في محبته
من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ۖ ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون
ويقارنها من الأحول العارضة للمرء في مدّة حياته ، فمن مات من المسلمين الذين عملوا صالحاً عوّضه الله عن عمله ما فاته من وعده