شغا. شغا

والْإِشْغَاءُ أَنْ يقطُر الْبَوْلُ قَلِيلًا قَلِيلًا هـ وَمِنْهُ حَدِيثُ عُثْمَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ «جِيءَ إِلَيْهِ بعاَمِر بْنِ قَيسٍ فَرأى شيْخاً أَشْغَى»
شَغَا س فِي حَدِيثِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ «أنَّ رجُلا مِنْ تَميم شَكاَ إِلَيْهِ الحاجَة فماَرَهُ، فَقَالَ بعدَ حَوْل لأُلِمَّنَّ بعُمَر، وَكَانَ شَاغِيَ السِّنِّ، فَقَالَ: مَا أَرَى عُمَر إِلَّا سَيَعْرفُني، فعاَلَجها حَتَّى قَلَعَها، ثُمَّ أَتَاهُ» الشَّاغِيَةُ مِنَ الأسْناَن: الَّتِي تُخالفِ نْبتَتُها نِبْتَة أخَواتِها أَحَادِيث مُحَمَّد ابْن الْحَنَفِيَّة رَحمَه الله شغا - في حديث عمر رضي الله عنه: "أنَّه ضرَب امرأةً حتى أَشَاغَت بِبَولها"

شغا

قال ابن بري: الشَّغا اختِلاف نِبْتَة الأَسْنانِ وليسَ الزِّيادَة كما ذكرَه الجوهري.

19
شغا
All texts belong to the public domain
شغا
ويقال: للعُقَاب: شَغْوَاء لِفَضل مِنقارِها الأَعْلَى على الأَسْفَل، والمرأة شَغْواء وشَغْياء
شغا
والشَّغْواءُ: العُقابُ، قيل لها ذلك لفَضْلٍ في منقارها الأَعلى على الأَسفل، وقيل: سُمِّيت بذلك لتَعَقُّفٍ في مِنْقارها؛ قال الشاعر: شَغْواءُ تُوطِنُ بين الشِّيقِ والنِّيق وقال أَبو كاهل اليشكُري يشبّه ناقَتَه بالعُقاب: كأَنَّ رِجْلي على شَغْواءَ حادِرَةٍ ظَمْياءَ، قد بُلَّ مِنْ طَلٍّ خَوافِيها سميت بذلك لانعطاف منقارها الأَعلى
قال الأصمعي: الشَّغَى: اخْتِلاف الأَسْنان، وقد شَغِىَ شَغًى س وَفِي حَدِيثِ عُمَرَ «أَنَّهُ ضرَبَ امْرَأَةً حَتَّى أَشَاغَتْ ببِوَلها» هَكَذَا يُروى، وَإِنَّمَا هُوَ أَشْغَتْ
الشَّاغِى السِّنّ: الشّاخِص السِّنّ وماره: أي أتاه بالمِيَرة

شغا

شغا شغا وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث كَعْب قَالَ لَهُ مُحَمَّد بن أبي حُذَيْفَة وهما فِي سفينة فِي الْبَحْر: كَيفَ تَجِد نعت سَفِينَتنَا هَذِه فِي التَّوْرَاة قَالَ كَعْب: لستُ أجِدُ نعت هَذِه السَّفِينَة وَلَكِنِّي أجِدُ فِي التَّوْرَاة أَنه ينزو فِي الْفِتْنَة رجل يُدْعى فرخ قُرَيْش لَهُ سِنٌّ شاغِيةٌ فإياك أَن تكون ذَاك يرْوى هَذَا عَن عَوْف عَن ابْن سِيرِين عَن كَعْب.

شغا
والسِّنُّ الشّاغِيَةُ: هي الزائِدَةُ على الأَسنان، وهي المُخالفة لنِبْتَة غيرها من الأَسْنان، وقد شَغِيَ يَشْغى شَغاً، مقصورٌ
شغا
والإشْغاءُ: أَن يقْطُر البَوْلُ قليلاً قليلاً
شغا
يُقَالُ شَغِيَ يَشْغَى فَهُوَ أَشْغَى
وأَشْغَى فلانٌ رأْيَه إذا فرَّقَه؛ وقال: أَبْلِغْ عَلِيّاً، أَطال اللهُ ذُلَّهُمُ أَنَّ البُكَيْرَ الذي أَشْغَوْا به هَمَلُ وبُكَيْرٌ: اسم رجل قَتلُوه، هَمَلٌ: غير صحيح وقيل: الأَشْغَى: الذي تَقَع أَسنانُه العُلْيَا تَحتَ رُؤُوسِ السُّفْلَى
وَمِنْهُ حَدِيثُ كَعْبٍ «تكونُ فِتنةٌ يَنْهض فِيهَا رجُل مِنْ قُرَيش أَشْغَى» وَفِي رِوَايَةٍ «لَهُ سنٌّ شَاغِيَةٌ» وفي حديث عُمَر: أَنَّ رجلاً من تميم شَكا إليه الحاجة فَمارَهُ فقال: بعدَ حَوْلٍ لأُلِمَّنَّ بعُمَر، وكان شاغِيَ السِّنِّ فقال: ما أُرى عُمَر إلاَّ سيَعرفُني، فعالَجَها حتى قلعَها؛ الشَّاغِيةُ من الأَسنان: التي تخالِفُ نِبْتَتُها نِبْتَة أَخَواتِها، وقيل: هو خروج الثَّنيَّتَيْن، وقيل: هو الذي تقع أَسنانُه العُليا تحتَ رؤوس السُّفْلى، قال ابن الأَثير: والأَوَّل أَصحّ، ويروى: شاغِنَ، بالنون،وهو تصحيف

شغا

وفي حديث عمر: أَنَّه ضرَبَ امرأَةً حتى أَشاغَتْ ببَوْلها، هكذا يروى وإنما هو أَشْغَتْ.

21
شغا
ويُرْوى «شاَغِنَ» بِالنُّونِ، وَهُوَ تصحيفٌ
شغا
وقوله: "لأُلِمَّنَّ بِعُمَرَ": أي لأُلِمَّنَّ به وأَزُورَنَّه
شغا
فرأَى شيخاً أَشْغى؛ ومنه حديث كعب: تكونُ فتْنَةٌ ينهَضُ فيها رجلٌ من قريش أَشْغى، وفي رواية: له سِنٌّ شاغِيةٌ